الرئيسيةصور ديكورمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الهم الكبير من كتاب روائع العريفي لفضيلة الشيخ.د.محمدبن عبدالرحمن العريفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مظفر دخيل

avatar

mms :
  :


العلم :
عدد المساهمات : 573
نقاط : 984
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 09/04/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الهم الكبير من كتاب روائع العريفي لفضيلة الشيخ.د.محمدبن عبدالرحمن العريفي   الإثنين أبريل 25, 2011 4:37 am


الهم الكبير
ذهبت الى دولة السويد في شهر رمضان .. كنت في رحلة دعوية لإلقاء بعض المحاضرات .. دعاني بعض الاخوة في احد المراكز الاسلامية للقاء عدد من الشباب السويديين المسلمين..
دخلت المركز بعد الظهر .. فإذا هم مجتمعون في حلقة ينتظرون .. كانوا جالسين على الارض ..
لفت نظري غلام لم يتعد عمره خمسة عشرة سنة .. اسمه محمد .. جنسيته سويدي .. لكنه من اصل صومالي .. رايته مقعدا
على كرسي متحرك ..
وقد ربطت يده في جانبي الكرسي لأنها تتنفض بشكل دائم ولا يملك التحكم فيها وهو مع ذلك كله لا يتكلم.. وراسه ينتفض ايضا طول الوقت ..
اشفقت عليه لما رايته .. اقتربت منه .. فهش في وجهي وبدأ يتبسم وينظر الي ويود لوكان يستطيع ان يقوم ..
سلمت عليه فإذا هو لا يفهم العربية لكنه يتكلم الإنكليزية والسويدية يطلاقة .. اضافة الى اللغة الصومالية .. بدات احدثه عن المرض وفضله وعظم اجر المريض .. وهو يهز راسه موافقاً ..
لاحظت ان امامه لوحاً صغيراً قد علق عليه ورقة فيها مربعات صغيرة وفي كل مربع جملة مفيدة : شكراً .. أنا جائع .. لا استطيع .. اتصل بصديقي .. الخ ..
غعجبت من هذه الورقة .. فأخبرني احد الحاضرين ان هذا الغلام اذا اراد الكلام ركبوا على راسه حلقة دائرية يمتد منها عصا صغيرة فيحرك راسه بين هذه المربعات حتى يضع طرف العصا على المربع المطلوب فيفهمون منه ما يريد ..
وهذه هي الطريقة الوحيدة للتفاهم معه .. فهو لا يتكلم .. ولا يتحكم بحركة يديه ..
تكلمت معه عن فضل الله علينا بهذا الدين .. وان المرء اذا وفق للإسلام فلا عليه ما فاته من الدنيا .. فاكتشفت ان محمداً هذا من اكبر الدعاة .. كيف؛
انا اخبرك بذلك :
وزارة الشئون الاجتماعية السويدية قد خصصت له رجلين موظفين ياتيان لخدمته في الصباح .. واثنين في المساء ..
فاذاجاءه رجل غير مسلم.. طلب منه عن طريق الاشارة على هذه الورقة ان يتصل بصديقه فلان ..
فاذا اتصل هذا الموظف بالصديق طلب منه محمد ان يسأل صديقه : ما السلام ؟
فيجيب الصديق عن السؤال .. فيحفظه الموظف ثم يشرحه لمحمد .. ثم يطلب محمد من الموظفان يسأل الصديق عن الفرق بين الاسلام والنصرانية ؟ فيجيب عن ذلك..
ثم يطلب منه ان يسال عن حال المسلم وغير المسلم يوم القيامة ؟ فيجيب الصديق ويشرح الموظف .. حتى اذا فهم الموظف الكلام كله : اشار له محمد الى درج المكتب فيفتحه .. فيجد فيه كتبا في الدعوة الى الاسلام .. فيأخذ منها ويقرأ .. وقد تأثر يسبب ذلك اشخاص كثيرون..
فلله در محمد ما اكبر همته .. لم يقعده المرض عن الدعوة .. بل ولا عن البشاشة والسرور .. ارض بما قسم الله لك تكن مؤمناً..
واعلم بان كل انسان محاسب عن القدرات التي اعطاه الله اياها .. السمع .. البصر .. اللسان .. العقل ..
وقد يتقبل الناس النصيحة من المريض المبتلى اكثر نت تقبلهم لها من الصحيح المعافى .. فلماذا لا تكن داعية وانت بهذا الحال ؟ لست عاجزا ان شاء الله ..
وقدتسألني من ادعو؟
فأقول : ادع الاطباء .. الممرضين .. المرضى .. الزائرين ..
كن رجلاً مباركاً..
تنصح هذا في الاهتمام بالصلاة ..
وذاك في حفظ البصر والفرج..
والثالث في الاستفادة من وقته .. والرابع .. وهكذا..
منقول من كتاب روائع العريفي لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبد الرحمن العريفي













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الهم الكبير من كتاب روائع العريفي لفضيلة الشيخ.د.محمدبن عبدالرحمن العريفي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فونام  :: الدين الإسلامى :: الدين الإسلامى الحنيف :: شخصيات إسلامية-
انتقل الى: