الرئيسيةصور ديكورمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وهب بن منبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد إبراهيم

avatar

الجنسية : الجزائر
عدد المساهمات : 108
نقاط : 318
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/06/2011

مُساهمةموضوع: وهب بن منبه   الثلاثاء يونيو 14, 2011 5:55 pm

وهب بن منبه









تابعي جليل، له معرفة بكتب الأوائل، ويشبه كعب الأحبار ، ولو صلاح وعبادة.
أدرك وهب بن منبه عدة من الصحابة، وأسند عن ابن عباس، وجابر، وروى عن معاذ بن جبل وأبي هريرة وعن طاوس .

قال وهب: مثل من تعلم علماً لا يعمل به كمثل طبيب معه شفاء لا يتداوى به.

قال وهب: إن الله لما فرغ من خلقه يوم الجمعة أقبل يوم السبت فمدح نفسه بما
هو أهله وذكر عصمه وجبروته وكبرياءه، وسلطانه وقدرته وملكه وربوبيته،
فأنصت كل شيء وأطرق له، فقال: أنا الملك لا إله إلا أنا ذو الرحمة الواسعة
والأسماء الحسنى، أنا الله لا إله إلا انا ذو العرش المجيد والأمثال العلا،
أنا الله لا إله إلا أنا ذو الطول والمن والآلاء والكبرياء، أنا الله لا
إله إلا أنا بديع السماوات والأرض، ملأت كل شيء عظمتي، وقهر كل شيء ملكي،
وأحاطت بكل شيء قدرتي، وأحصى كل شيء علمي، ووسعت كل شيء رحمتي، وبلغ كل شيء
لطفي، فأنا الله يا معشر الخلائق فاعرفوا مكاني، فليس شيء في السماوات
والأرضين إلا أنا.

وقال وهب بن منبه: كان رجل من الأولين أصاب ذنباً فقال: لله على ان لا
يظللني سقف بيت أبداً حتى تأتيني براءة من النار، فكان بالصحراء في الحر،
فمر به رجل فرأى شدة حاله فقال: ياعبدالله ما بلغ ما أرى؟ فقال: بلغ ما ترى
ذكر جهنم، فكيف بي إذا ظظظظانا وقعت فيها؟! وقال: لا يكون البطال من
الحكماء أبداً، ولايرث الزناة من ملكوت السماء.

قال وهب: أزهد الناس في الدنيا - وإن كان حريصاً عليها من لم يرض منها إلا
بالكسب الحلال الطيب، مع حفظ الأمانات، وأرغب الناس فيها وإن كان عنها
معرضاً، من لم يبال من أين كسبه منها حلالاً كان أو حراماً، وإن أجود الناس
في الدنيا من جاد بحقوق الله عزوجل، وإن رآه الناس بخيلاً فيما سوى ذلك،
وإن أبخل الناس في الدنيا من بخل بحقوق الله عزوجل وإن رآه الناس جواداً
فيما سوى ذلك.

وروى عبدالله بن المبارك، عن رباح بن زيد، عن عبد العزيز بن مروان. قال:
سمعت وهب بن منبه يقول: مثل الدنيا والآخرة مثل ضرتين، إن رضيت إحداهما
أسخطت الأخرى.

وقال: إن أعظم الذنوب عند الله بعد الشرك السحر.

وقال: إذا صام الانسان زاغ بصره، فإذا أفطر على حلاوة عاد بصره.

وقال ابن المبارك عن بكر بن عبدالله قال: سمعت وهباً يقول: مر رجل عابد على رجل عابد فرآه مفكراً فقال له: مالك؟

فقال له: أعجب من فلان، إنه كان قد بلغ من حباته ما بلغ، ثم مالت به الدنيا.
فقال: لاتعجب ممن مال كيف مال، ولكن إعجب ممن استقام كيف استقام.

وقال وهب: أصاب أيوب البلاء سبع سنين، وترك يوسف في السجن سبع سنين، ومسخ بختنصر في السباع سبع سنين.

وسئل وهب عن الدراهم والدنانير فقال: هي خواتيم رب العالمين، فالأرض لمعايش
بن آدم لا تؤكل ولا تشرب، فأينما ذهبت بخاتم رب العالمين قضيت حاجتك، وهي
أزمة المنافقين بها يقادون إلى الشهوات ..

وعنه قال: قال حكيم من الحكماء: إني لأستحي من الله عزوجل أن أعبده رجاء
ثواب الجنة فقط فأكون كالأجير السوء، إن أعطي عمل وإن لم يعط لم يعمل، وإني
لأستحي من الله أن أعبده مخافة النار فقط، فكون كالعبد السوء إن رهب عمل
أن ترك لم يعمل، وإني ليستخرج مني حب الله مالا يستخرج من غيره.










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وهب بن منبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فونام  :: الدين الإسلامى :: الدين الإسلامى الحنيف :: شخصيات إسلامية-
انتقل الى: