الرئيسيةصور ديكورمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عمران بن حصين الخزاعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد إبراهيم

avatar

الجنسية : الجزائر
عدد المساهمات : 108
نقاط : 318
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/06/2011

مُساهمةموضوع: عمران بن حصين الخزاعي    الثلاثاء يونيو 14, 2011 6:02 pm

عمران بن حصين الخزاعي









عمران بن حصين الخزاعي


هذا الصحابي الجليل الذي كان يجمع بين الزهد والجمال حيث إن الزهد مرتبة
قلبية ولا علاقة لها بالمظهر. إنه الصحابي (عمران بين حصين الخزاعي ) رضي
الله عنه لقد أسلم هو ووالده وأبو هريرة في وقت واحد. وكان عمران قد تقدم
على إسلام والده ولما أسلم أبوه قام إليه عمران فقبل رأسه ويديه ورجليه


فلما رأي النبي صلى الله عليه وسلم هذا المشهد بكى وقال بكيت من صنع عمران.
دخل الحصين أبوه وهو كافر فلم يقم إليه عمران ولم يلتفت ناحيته فلما أسلم
قضى حقه من البر والإحسان فدخلني في ذلك الرقة فبكيت. كان عمران بن حصين
قدوة إماماً مما جعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يوليه قضاء البصرة وكان
عمر بعثه إلى أهل البصرة ليفقههم في الدين فكان الحسن البصري يحلف بالله
قائلاً ما قدم البصرة أحدُ خير لها من عمران بن حصين.


كان من شدة إيمانه وورعه وتقواه ومحبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه
قال ما مسست عورتي بيدي منذ بايعت بها رسول الله صلى الله عليه وسلم. لقد
كان شديد البعد عن المحرمات وعن الحرمات وخاصة ما يتعلق بالدماء حتى قال
أبو قتادة قال لي عمران : الزم مسجدك. قلت فإن دخل عليّ وأرادوا قتلى. قال
الزم بيتك. ولا تأت إلى المسجد قال فإن دُخِل عليّ في بيتي قال لو دَخَلَ
على رجل إلى بيتي يريد نفسي ومالي لرأيت أن قد حَلَّ لي أن أقتله.


كان شديد الورع في قضائه حتى إنه قضى ذات مرة على رجل في قضية وجعل الحق
لخصمه. فقال الرجل يا صحابي رسول الله والله لقد قضيت عليّ بجور وظلم. قال
عمران وكيف ؟ قال شُهِدَ عليّ بزور قال عمران : ما قضيت عليك به فهو في
مالي تعال فخذه. ما دمت أنك تحلف أنك ظُلِمت ثم قال : والله لا أجلس مجلسي
هذا أبداً للقضاء.


ورغم كل هذا الورع كان شديد المحبة للثياب الجميلة الباهظة الثمن حيث لا
يرى أن الزهد في التقشف إنما هو في القلب. فقد روى أبو رجاء : خرج علينا
عمران بن حصين في مِطْرف حر لم نره قط وكان يساوي كثيراً من الأموال فلما
رأى استغراب الناس قال رضي الله عنه : قال رسول الله إن الله إذا أنعم على
عبد نعمة أحب أن ترى عليه. مصداقاً لقوله تعالي ( قُلْ مَنْ حَرَّمَ
زِينَةَ اللَّهِ الَتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ
الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا
خَالِصَةً يَوْمَ القِيَامَةِ )


وكان رضي الله عنه يلبس أجمل الثياب خاصة إذا قام إلى الصلاة فقيل له في
ذلك. فقال«أفلا أتزين وأنا أمام ربي» لقد فهم الإسلام الفهم الصحيح. حيث إن
الإسلام دين يحب الجمال ويحث عليه يقول تعالي (يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا
زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا
إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المُسْرِفِينَ ) ولما حانت وفاته كان قد وصي قائلاً :
من صرخت عليّ فلا وصية لها وكانت وفاته سنة اثنين وخمسين للهجرة.


الكرامة التي أكرمه الله بها


أخرج مسلم في صحيحه عن مطرّف بن عبد الله قال : بعث إلى عمران بن الحصين في
مرضه الذي توفي فيه قال : يا مطرف إني كنت محدِّثك بأحاديث لعل الله أن
ينفعك بها بعدي. فإن عشتُ فاكتم عني وإن مت فحدث بها إن شئت. ( إنه قد سلّم
على حتى اكتويت فلما اكتويت تركت فلما تركت الكي عادَ إليّ )


قال النووي : إن عمران بن الحصين كانت به بواسير فكان يصبر وكانت الملائكة
تسلّم عليه فلما اشتد ألمه اكتوى فانقطع سلامهم عليه ثم ترك الكي حتى مات
فعادت الملائكة تسلّم عليه. قال ابن سرين : سقى بطن عمران ثلاثين سنة كل
ذلك يعرض عليه الكي فيأبى ويصبر على الألم ويقاوم وكانت الملائكة تسلّم
عليه ولا يخبر الناس بذلك خشية الفتنة عليهم. فلما كان قبل موته لسنتين ولم
يقدر على شدّة الألم عندها اكتوى وأخذ بالرخصة. فلم تسلم عليه الملائكة.
ثم ترك الكي فعاد إليه تسليم الملائكة ولم يلبث قليلاً حتى مات.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عمران بن حصين الخزاعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فونام  :: الدين الإسلامى :: الدين الإسلامى الحنيف :: شخصيات إسلامية-
انتقل الى: