الرئيسيةصور ديكورمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل تجوز الخطبة لرجل مسلم لا يصلي ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العلم نور.
.


mms :
  :
العلم : مصر
الجنسية : مصر
عدد المساهمات : 5915
نقاط : 14954
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 01/10/2009

مُساهمةموضوع: هل تجوز الخطبة لرجل مسلم لا يصلي ؟   الأحد أبريل 22, 2012 12:04 am



هل تجوز الخطبة لرجل مسلم لا يصلي ؟



السؤال :

رجل خطب من رجلٍ ابنته، ولما سأل عنه إذا هو لا يصلي، وأجاب المسئول عنه بقوله: يهديه الله، فهل يزوج هذا؟






المفتي:


محمد بن صالح العثيمين





الإجابة:



أما إذا كان الخاطب لا يصلي مع الجماعة فهذا فاسق
عاص الله ورسوله، مخالف لما أجمع المسلمون عليه من كون الصلاة جماعة من
أفضل العبادات، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى ص222 ج 23 من
مجموع الفتاوى: "اتفق العلماء على أنها -أي صلاة الجماعة- من أوكد
العبادات، وأجلّ الطاعات، وأعظم شعائر الإسلام".أ.هـ كلامه رحمه الله
تعالى، ولكن هذا الفسق لا يُخرجه من الإسلام فيجوز أن يتزوج بمسلمة لكن
غيره من ذوي الاستقامة على الدين والأخلاق أولى منه، وإن كانوا أقل مالاً
وحسباً كما جاء في الحديث: "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه"، قالوا يا رسول الله ‍وإن كان فيه؟ قال: "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه"
ثلاث مرات [أخرجه الترمذي: كتاب النكاح / باب ما جاء إذا جاءكم من ترضون
دينه وخلقه فزوجوه 1085) وقال الترمذي:هذ حديث حسن غريب. وابن ماجة ( 1967
) والحاكم 2/175]، وقد ثبت في الصحيحين وغيرهما من حديث أبي هريرة رضي
الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك"
[أخرجه البخاري: كتاب النكاح / باب الأكفاء في الدين، ومسلم: كتاب الرضاع
/ باب استحباب نكاح ذات الدين]، ففي هذين الحديثين دليل على أنه ينبغي أن
يكون أولى الأغراض بالعناية والاهتمام الدين والخلق من الرجل والمرأة،
واللائق بالولي الذي يخاف الله تعالى ويرعى مسؤوليته أن يهتم ويعتني بما
أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم، لأنه مسؤول عن ذلك يوم القيامة، قال
الله تعالى: {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ}، وقال: {فَلَنَسْأَلَنَّ
الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ*
فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ}.

أما
إذا كان الخاطب لا يصلي أبداً لا مع الجماعة ولا وحده فهذا كافر خارج عن
الإسلام، يجب أن يُستتاب، فإن تاب وصلى تاب الله عليه إذا كانت توبته
نصوحاً خالصةً لله، وإلا قتل كافراً مرتداً، ودفن في غير مقابر المسلمين
من غير تغسيل، ولا تكفين، ولا صلاة عليه، والدليل على كفره نصوص من كتاب
الله تعالى، ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم:

فمن الكتاب قوله تعالى: {فَخَلَفَ
مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ
فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ}، فقوله: {فَخَلَفَ
مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ
فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ}، فقوله: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ} دليل على أنه حين إضاعة الصلاة واتباع الشهوات ليس بمؤمن، وقال تعالى: {فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ}،
فدل على أن الأخوة في الدين لا تكون إلا بإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، لكن
السنة دلت على أن تارك الزكاة لا يكفر إذا كان مقراً بوجوبها لكن بخل بها،
فبقيت إقامة الصلاة شرطاً في ثبوت الأخوة الإيمانية وليس فسقاً أو كفراً
دون كفر، لأن الفسق والكفر دون الكفر لا يخرج الفاعل من دائرة الأخوة
الإيمانية كما قال الله تعالى في الإصلاح بين الطائفتين المقتتلتين من
المؤمنين: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ}،
فلم تخرج الطائفتان المقتتلتان من دائرة الأخوة الإيمانية مع أن قتال
المؤمن من الكفر كما ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري وغيره عن ابن
مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "سباب المسلم فسوق وقتاله كفر"
[أخرجه البخاري: كتاب الإيمان/ باب خوف المؤمن أن يحبط عمله وهو لا يشعر،
ومسلم: كتاب الإيمان/ باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: " سباب المسلم
فسوق..."].

وأما الأدلة من السنة على كفر تارك الصلاة فمثل قوله صلى الله عليه وسلم: "إن بين الرجل والشرك والكفر ترك الصلاة"
[أخرجه مسلم: كتاب الإيمان/ باب بيان إطلاق الكفر على من ترك الصلاة، رواه
مسلم عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم]، وعن بريدة بن
الحصيب قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر"
[رواه الخمسة: الإمام أحمد وأصحاب السنن]، وعن عبادة بن الصامت رضي الله
عنه أنهم بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم على أن لا ينازعوا الأمر أهله،
إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم فيه من الله برهان، والمعنى أن لا ينازعوا
ولاة الأمور فيما ولاهم الله عليه إلا أن يروا كفراً صريحاً عندهم فيه
دليل من الله تعالى، فإذا فهمت ذلك فانظر إلى ما رواه مسلم أيضاً من حديث
أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ستكون أمراء فتعرفون وتنكرون، فمن عرف بريء (وفي لفظ: فمن كره فقد بريء)، ومن أنكر سلم ولكن من رضي وتابع"، قالوا: أفلا نقاتلهم؟ قال: "لا، ما صلوا"،
فعلم من هذا الحديث أنهم إذا لم يصلوا قوتلوا، وحديث عبادة قبله يدل على
أنهم لا ينازعون، ومن باب أولى أن لا يقاتلوا إلا بكفر صريح فيه من الله
برهان، فمن هذين الحديثين يؤخذ أن ترك الصلاة كفر صريح فيه من الله برهان.

فهذه
أدلة من كتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على أن تارك
الصلاة كافر كفراً مخرجاً عن الملة كما جاء ذلك صريحاً فيما رواه ابن أبي
حاتم في سننه عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: أوصانا رسول الله صلى
الله عليه وسلم: "لا تشركوا بالله شيئاً، ولا تتركوا الصلاة عمداً فمن تركها عامداً متعمداً مخرج من الملة" [أخرجه الهيثمي في " المجمع " 4/216، ونحوه عند الحاكم في " المستدرك " 4/44].

وأما
الآثار عن الصحابة رضي الله عنهم فقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "لا
إسلام لمن ترك الصلاة" [أخرجه بن أبي شيبة في " الإيمان " 34].

وقال
عبد الله بن شقيق: "كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئاً من
الأعمال تركه كفر غير الصلاة" [أخرجه الترمذي: كتاب الإيمان/باب ما جاء في
ترك الصلاة، والحاكم وصححه على شرطهما].

وإذا كان الدليل السمعي
الأثري يدل على كفر تارك الصلاة فكذلك الدليل النظري، قال الإمام أحمد
رحمه الله تعالى: "كل مستخفٍ بالصلاة مستهين بها فهو مستخف بالإسلام
مستهين به، وإنما حظهم في الإسلام على قدر حظهم من الصلاة، ورغبتهم في
الإسلام على قدر رغبتهم في الصلاة"، وقال ابن القيم رحمه الله تعالى في
كتاب: "الصلاة" له ص400 من مجموعة الحديث: "لا يصر على ترك الصلاة إصراراً
مستمراً من يصدق بأن الله أمر بها أصلاً، فإنه يستحيل في العادة والطبيعة
أن يكون الرجل مصدقاً تصديقاً جازماً أن الله فرض عليه كل يوم وليلة خمس
صلوات، وأنه يعاقبه على تركها أشد العقاب وهو مع ذلك مصرٌ على تركها، هذا
من المستحيل قطعاً، فلا يحافظ على تركها مصدق بفرضها أبداً، فإن الإيمان
يأمر صاحبه بها فحيث لم يكن في قلبه ما يأمر بها فليس في قلبه شيء من
الإيمان، ولا تصغِ إلى قول من ليس له خبرة ولا علم بأحكام القلوب
وأعمالها".أ.هـ كلامه رحمه الله، ولقد صدق فيما قال، فإن من المستحيل أن
يترك الصلاة مع يسرها وسهولتها وعظم ثوابها، وعقاب تركها وفي قلبه شيء من
الإيمان.

وحيث تبين من نصوص الكتاب والسنة أن تارك الصلاة كافر
كفراً مخرجاً عن ملة الإسلام فإنه لا يحل أن يزوج بمسلمة بالنص والإجماع،
قال الله تعالى: {وَلا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ}، وقال تعالى في المهاجرات: {فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُن}،
وأجمع المسلمون على ما دلت عليه هاتان الآيتان من تحريم المسلمة على
الكافر، وعلى هذا فإذا زوج الرجل من له ولاية عليها بنته أو غيرها رجلاً
لا يصلي لم يصح تزويجه، ولم تحل له المرأة بهذا العقد، لأنه عقد ليس عليه
أمر الله تعالى ورسوله، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث
عائشة رضي الله عنها أنه قال: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد" أي مردود عليه.

وإذا كان النكاح ينفسخ إذا ترك الزوج الصلاة إلا أن يتوب ويعود إلى الإسلام بفعل الصلاة فما بالك بمن يقدم على تزويجه من جديد؟!

وخلاصة
الجواب: أن هذا الخاطب الذي لا يصلي إن كان لا يصلي مع الجماعة فهو فاسق
لا يكفر بذلك ويجوز تزويجه في هذه الحال لكن غير أن ذوي الدين والخلق أولى
منه.

وإن كان لا يصلي أبداً لا مع الجماعة ولا وحده فهو كافر مرتد
خارج عن الإسلام لا يجوز أن يزوج مسلمة بأي حال من الأحوال إلا أن يتوب
توبة صادقة ويصلي ويستقيم على دين الإسلام.

وأما ما ذكره السائل من
أن والد المخطوبة سأل عنه فقال المسؤول عنه: "يهديه الله"، فإن المستقبل
علمه عند الله تعالى وتدبيره بيده، ولسنا مخاطبين إلا بما نعلمه في الحال
الحاضرة، وحال الخاطب الحاضرة حال كفر لا يجوز أن يزوج بمسلمة، فنرجو الله
تعالى له الهداية والرجوع إلى الإسلام حتى يتمكن من الزواج بنساء المسلمين
وما ذلك على الله بعزيز.

أجاب بهذا وحرره بيده الفقير إلى الله محمد الصالح العثيمين في 18 ذي الحجة سنة 1400 هـ أربعمائة وألف.






E G Y P T




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fonaam.ahlamontada.com
أم إيـــاد



الجنسية : المغرب
عدد المساهمات : 16
نقاط : 30
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 22/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: هل تجوز الخطبة لرجل مسلم لا يصلي ؟   الخميس مايو 03, 2012 12:07 pm


دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تجوز الخطبة لرجل مسلم لا يصلي ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فونام  :: الدين الإسلامى :: الدين الإسلامى الحنيف :: العبادات-
انتقل الى: