الرئيسيةصور ديكورمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 برنامج رمضاني مقترح سبيل لزيادة الإيمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العلم نور.
.


mms :
  :
العلم : مصر
الجنسية : مصر
عدد المساهمات : 5915
نقاط : 14954
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 01/10/2009

مُساهمةموضوع: برنامج رمضاني مقترح سبيل لزيادة الإيمان    الخميس يوليو 19, 2012 2:05 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

اعلم أن الناس تختلف أحوالهم ومشاغلهم في رمضان ,
ولكنني أحببت أن أضع هذا البرنامج ليوافق الجمهور الأكبر بإذن الله تعالى ,
وما أردت إلا الخير لأحبتي , والله من وراء القصد .





الناس في رمضان - في الغالب - على فئات :
الفئة الأولى : أصحاب الوظائف والأعمال .
الفئة الثانية :التجار وأصحاب الأعمال الحرة .
الفئة الثالثة : المنشغلين بأعمال بر والخير من المنتسبين للجمعيات الخيرية وجمعيات التحفيظ ومكاتب الدعوة ونحوهم
الفئة الرابعة : وهم الذين لم يرتبطوا بإي شيء مما ذُّكر سابقاً سواء من الشباب أو الفتيات .

هكذا هم في الجملة

وهذا يُظهر التباين بينهم والتفاوت في أحوالهم , ولذا ينبغي لقارئ هذه السطور أن يأخذ ما يناسبه ويدع ما لايناسبه .

يبدأ اليوم الإسلامي مع أذان الفجر , ولكني سأبدأ بوقت عزيز شريف , عظّمه الله وأعلى مكانته - وهو وقت السحر - هذا الوقت العظيم المبارك , كم يفرط فيه كثير من المسلمين مع أنه وقت العطايا والهبات .

تأمل فيما جاء في هذا الوقت من فضائل , وماحاز من خيرات , جاء في الحديث الصحيح , يقول عليه الصلاة والسلام : " إذا مضى نصف الليل أو ثلث الليل نزل الله عز وجل إلى سماء الدنيا فقال : لا أسأل عن عبادي غيري من ذا الذي يستغفرني فأغفر له ، من ذا الذي يدعوني فأستجيب له ، من ذا الذي يسألني فأعطيه ، حتى ينفجر الصبح " مختصر الصواعق المرسلة , واسناده صحيح

تأمل بالله عليك في هذه الرحمة وفي قوله سبحانه
- لا أسأل عن عبادي غيري ...-

هذا الوقت العبادة فيه أرفع , والدعاء فيه أسمع , واللذة فيه أمتع , ففي حديث عمرو بن عبسة قال : قلت يا رسول الله ، أي الليل أسمع ؟ قال : جوف الليل الآخر ، فصل ما شئت ، فإن الصلاة مشهودة مكتوبة " سنن أبي داود

وفي حديث عبدالله بن عمر قال : نادى رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الليل أجوب دعوة ؟ قال جوف الليل الآخر " مجمع الزوائد ورجاله رجال الصحيح

ولقد حث نبينا عليه الصلاة والسلام أمته على اغتنام هذه الأوقات فقال عليه الصلاة والسلام : أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن " سنن الترمذي

وهذا عام في ليالي العام , وفي ليالي رمضان أعظم .





اغتنم هذا الوقت أيها المسلم , ولا تفرط فيه أبداً , خصوصاً أن كثيراً من المسلمين يكونون مستيقظين هذه الساعات .

فإذا ما أذّن الفجر , وقد أنزلت حاجتك في جناب ربك , فكن أول الداخلين للمسجد , تتلو كتاب ربك , وتدعوه وتسأله , وتظفر بأجر الماكث في المسجد , الفائز بدعاء ملائكة الرحمن .

صلِ الفجر بقلب خاشع وفؤاد حاضر , سبّح بتعظيم , ادع برغبة وعزيمة , صل على نبيك بأدب , واسأل ربك قبول العمل .

فإذا مانتهيت من صلاتك احرص على جلسة الإشراق ففي فضلها جاءت الآثار , وهي سنة نبيك المختار, فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم : إذا صلى الفجر ، تربع في مجلسه ، حتى تطلع الشمس حسناء" سنن أبي داود

وقال عليه الصلاة والسلام : " من صلى الفجر في جماعة ، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ، ثم صلى ركعتين ، كانت له أجر حجة و عمرة تامة ، تامة ، تامة " صحيح الجامع

كم يحصل للمؤمن والمؤمنة من خير حال جلوسهم هذه الجلسة , فهم بين تلاوة وذكر واستغفار ودعاء وثناء , وفي رمضان يعظم الأجر والثواب .
احرص إن صليت بعد شروق الشمس أن تُكثر من الركعات فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة , لنتعود على كثرة صلاة النافلة وليكن رمضان سبيلا لها .
كان الإمام أحمد - رحمه الله - يصلي في اليوم ثلاث مئة ركعة .
فهذا كان حالهم , وذلك كان حبهم للصلاة .
فليت شعري ما الذي وجدوه فيها ولم نجده ؟
وما الذي جعلهم يقفون الوقوف الطويل , ويركعون الركعات الكثيرة , ونحن نعجز عن ركعتين , وإن فعلنا مننّا بها على ربنا ؟
استرح بعد صلاتك هذه , حتى إذا ما قرُب الظهر فقم وتنفل واستعد لصلاة الظهر , وكن أول الداخلين للمسجد , فإن عجزت فلا أقل من لاتفوت الأربع ركعات قبل الظهر ثم تصلي فرضك بقلب حاضر .
اجلس قليلا في مسجدك مصلياً وتالياً , ثم اجعل بقية وقتك هذا لمعيشتك وقضاء حوائج الأهل .
فإذا أذن العصر فتعوّد أن تتقدم للصلاة وصل قبله أربعا تفز برحمة ربك , ففي الحديث يقول عليه الصلاة والسلام : " رحم الله امراً صلى قبل العصر اربعا " صحيح الجامع
وفي الحديث الآخر : " من صلى قبل العصر اربعاً حرمه الله على النار " صحيح الجامع .
ثم امض جل وقتك في التلاوة والذكر , غير ناسياً مراعاة أهل بيتك وولدك , معيناً لهم على الطاعة قاضياً حاجتهم , ومشاركاً في أعمال والخير .
حتى إذا ما أقبلت ساعة الغروب تألمت لانقضاء يوم من أيام هذا الشهر المبارك , وانقضاء يوم من أيام الله الفاضلة , وأنا على يقين بتحسر أصحاب القلوب المستنيرة على فوات كل ساعة من ساعات شهرهم , وودوا أن لوطال حتى يزدادوا قرباً من ربهم .
لقد آذنت شمس هذا اليوم بالغروب , وبين يديك ساعة مباركة قد جعل الله لك فيها دعوات مستجابة , جاء في الحديث الصحيح :
" وللصائم عند فطره دعوة لاتُرد " لقد علم الكريم سبحانه باشتداد جوع الصائم وعطشه , وكيف يكون اضطراره لرحمة الله تعالى فوهبه عطاءً من عنده , وجعل له دعوة مستجابة .
تفرغ أيها المؤمن هذه الساعة
تفرغي يا أمة الله هذه الساعة
لنتفرغ جميعاً للدعاء
لنتفرغ جميعاً لإظهار الذل والفقر والحاجة لمولانا .
كم لنا من حاجات , وكم بين أيدينا من رغبات , لنطرحها هذه الساعة - فالدعوة هنا لاتُرد - .
يحزن المرء كثيراً وهو يرى عامة الناس هذه الساعة في سوقهم , ويألم وهو يعلم عن حال كثير من الأخوات وقد انشغلن هذه الساعة بإعداد سفر طعامهم .
لنرتب جدولنا بحيث نكون هذا الوقت متفرغين فيه للدعاء , لنعوّد أبنائنا وندربهم على أن يتعلموا رفع أيديهم هذه اللحظات , جميل أن ترى أهل البيت كل واحد منهم قد أخذ جانباً يدعو ربه ويسأل مولاه .
إن الرحمات تكُثر هذه الساعة , وإن العطايا تعظُم هذه اللحظة فلنغتنمها بخير حال .
بين المغرب والعشاء اجعله لمؤانسة الأهل والأبناء , ادخل عليهم السرور , لاطفهم ومازحهم , ذكرهم أحيانا بفضائل الصوم ومزايا الشهر الكريم , ان استطعت أن تجعل وقتاً - وليكن يسيراً من غير تطويل - لقراءة تفسير بعض الأيات , وسير الصالحين في رمضان فافعل , فإن لهذا أثر عظيم عليهم .
فإذا أُذن لصلاة العشاء لتكن أول المتقدمين , وكن على يقين أنك كلما تقدمت كان هذا التقدم سبباً لحضور الخشوع في قلبك , وحصولك على اللذة في الصلاة .
إن صلاة التراويح رحمة من الله فهي سببٌ لمغفرة الذنوب والخطايا , ففي الحديث : " ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه " متفق عليه
وتأمل قوله عليه الصلاة والسلام " من قام رمضان " فدل هذا على أنه ينبغي قيام الشهر كله .
وتأمل قوله " إيماناً واحتساباً " لتراقب نيتك , ولتعلم أن الله شرع هذه العبادة , وأنك تفعلها طلباً للثواب , وليس تقليداً وطلباً للمحمدة من الناس , بل إنك ترجو بها ماعند الله من الخير , وما أعده الله للطائعين المخبتين .
أما بعد العشاء فاجعله للصلة والبر والإحسان .
صل قرابتك , وزر جيرانك , شارك في أعمال البر , آنس أهلك و اقض حاجتهم , واحتسب في ذلك كله فأنت في شهر تُضاعف فيه الحسنات .





وقفة مع وسائل الإعلام
اعلم أن الصوارف عن فعل الخير كثيرة , وقطّاع الطريق للعبد عن الله والدار والآخرة لايُحصون - من شيطان يغوي , ونفس أمّارة بالسوء تُزين , وصاحب للسوء يثبط - ولكن من نظر في حال وسائل الإعلام اليوم خصوصاً في شهر رمضان , علم أنها من أشر الأعداء , وأعظم الصوارف عن الطاعة , بما زُين لأصحابها الباطل , وبما لبس عليهم الشيطان من أنهم يخدمون المجتمع وينفعون الناس , ولكنهم صاروا من الفاسدين المفسدين , فأي خير يدّعيه هؤلاء وقد جلبوا للناس النساء وهن بكامل زينتهن ليًغروا ضعاف الإيمان !

وأي رسالة لهم وأصوات المعازف وصور الخلاعة تًعرض على المشاهدين !
احذر أيها الناصح لنفسك , احذري يامن تريدين سعادة الدارين من هذه الوسائل فإن أصحابها دعاة على أبواب جهنم من أجابهم قذفوه فيها .
إن الوقت في رمضان أكرم من أن يضيع سدى , فضلاً عن أن يكون سبباً للبعد عن الله , وحرمان الأجر والثواب .
مصيبة أن يخرج رمضان ولم يزدد العبد من ربه قُربا , ولم يعمر وقته في الطاعة , ويُمضي زمانه في الخير .
مصيبة أن يكون رمضان سبباً لبعض الناس لأن يكونوا من حطب جهنم بمعاصيهم وانتهاكهم للحرمات .
فاغتنم موسمك , وكن ناصحاً لنفسك , وتذكر عظيم هذه الأيام , وفضل تلك الساعات , واسأل ربك الهداية , وليكن رمضان نقطة الإنطلاق إلى الله والدار الآخرة .
وفقنا الله جميعاً للخير , وصرف عنا الشر , وجعلنا من أهل جنته , وجمعنا بها آمنين .


عادل بن عبدالعزيز المحلاوي
صيد الفوائد








E G Y P T




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fonaam.ahlamontada.com
مسك الجنة



الجنسية : الجزائر
عدد المساهمات : 94
نقاط : 148
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 22/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: برنامج رمضاني مقترح سبيل لزيادة الإيمان    الثلاثاء أغسطس 07, 2012 3:41 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
برنامج رمضاني مقترح سبيل لزيادة الإيمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فونام  :: الدين الإسلامى :: شهر رمضان-
انتقل الى: